web statistics
آيات الله في أصغر دابة يراها الإنسان بالعين المجردة - منتديات بوابة مصادر التعلم

عدد  مرات الظهور : 42,316,607

عدد مرات النقر : 853
عدد  مرات الظهور : 13,631,860

عدد  مرات الظهور : 33,216,903
عدد  مرات الظهور : 33,165,019
عدد  مرات الظهور : 33,164,627

عدد  مرات الظهور : 32,741,9167
عدد  مرات الظهور : 25,693,295
عدد  مرات الظهور : 25,289,266
اختبار كفايات

العودة   منتديات بوابة مصادر التعلم > القسم العام > الساحة العامة ثقافية اخبارية أسلامية صحية منوعة
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

Tags H1 to H6

منتديات بوابة مصادر التعلم

آيات الله في أصغر دابة يراها الإنسان بالعين المجردة

آيات الله في أصغر دابة يراها الإنسان بالعين المجردة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-24-2009, 09:47 PM   #1
أبوريان
مشرف
 
الصورة الرمزية أبوريان
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 355
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبوريان
آيات الله في أصغر دابة يراها الإنسان بالعين المجردة

آيات الله في أصغر دابة يراها الإنسان بالعين المجردة

صورة لبعوضة وهي تقوم بامتصاص الدم البشري
إن كثيراً من الناس في هذه الأيام لا يهتم بصغائر الأمور ويهتم بالأمور العظيمة التي تقع بين عينيه مع أن في الصغائر آيات وعبر لأولى الألباب ولعل من آيات الله العظيمة التي ينكرها أو يجهلها كثيرُ من الناس تلكم الدابة الصغيرة التي خلقها الله سبحانه وتعالى وهى أصغر دابة يراها الإنسان بالعين المجردة وهى البعوضة . قال تعالى ( إن الله لايستحى أن يضرب مثلاً مابعوضة فما فوقها ) البقرة.
هذه الدابة التي خلقها الله سبحانه وتعالى أثبت العلم الحديث أن لها أمعاء وجهاز تنفسي ومخ وأعصاب ..... إلخ.
وأنها بقدرة الله سبحانه وتعالى تشعر عندما تقف على أي جسم بسمكة وأن هذا الجسم جسم إنسان أو حيوان، وهذه الدابة لها خرطوم تمتص به غذاءها من الدم، وهذا الخرطوم مجوف من الداخل ولم يستطع العالم حتى الآن صنع إبرة خياطة مجوفة بهذا الحجم الدقيق.
فسبحان من خلقه بقدرته وعظمته ولعل الغريب في هذا أن الله ذكر هذه الدابة في أول القرآن في سورة البقرة ( إن الله لايستحي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها ) فأنكر المرجفون والضالون هذا المثل وقالوا: كيف يذكر الله هذه البعوضة الحقيرة الصغيرة الشأن في القرآن؟ فرد عليهم الله جل وعلا تكملة للآية الكريمة: ( فأما اللذين آمنوا فيعلمون أنة الحق من ربهم وأما اللذين كفرو فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيراً ويهدى به كثيراً وما يضل به إلا الفاسقين ) البقرة.
فهذه الدابة الصغيرة يعلم شأنها وأهميتها الله سبحانه وتعالى فذكرها في أول القرآن وكذلك ختم الله سبحانه وتعالى القرآن بما يخص الدواب أكبر دابة وهي الفيل ( ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل .... الخ ) سورة الفيل.
صورة لفيل ويظهر خرطومه الطويل
والعجيب والغريب أن الدابتين لهما خرطوم ولكن شتان بين خرطوم البعوضة وخرطوم الفيل فسبحان من له الحكم والعلم ولا يطلع على علمه أحد .
ولقد تبين لهولاء في العصر الحديث أن هذه البعوضة الصغيرة الحجم لها أهمية كبرى فقامت الأبحاث والدراسات فأنشأت المعاهد في أنحاء أوروبا بإسم البعوض؛ لأن هذه الدابة تقتل ملايين الأشخاص كل يوم عن طريق انتقال مرض الملاريا.
صورة لرأس بعوضة ويظهر خرطوم البعوضة سبحان الله
ولعل العجيب أيضاً أن دورة انتقال هذا المرض تأتي بدخول حيوان صغير الحجم في معدة نوع معين من هذا البعوض في مناطق من أفريقيا وآسيا وبعض الدول الأخرى وهذا الحيوان دقيق جداً لا يرى الملايين منه بالعين المجردة فيتكاثر هذا الحيوان داخل البعوضة وينشأ ملايين من أمثاله فتحمل هذه البعوضة ملايين من هذا الحيوان في أحشائها ولكن لا يصيبها بأذى وعندما تلدغ هذه البعوضة أي إنسان ينطلق هذا الحيوان داخل جدار الخرطوم وليس في التجويف ذاته ويدخل جسم الإنسان وبعدها يصاب الإنسان بما يسمى بمرض الملاريا.
صورة لقناة بنما
أفلا تستحق هذه الدابة الدراسة والأبحاث وأن يهتم بها العلم الحديث فماذا بعد ذلك يقول المرجفون، وكيف هذه الدابة الصغيرة التي يحتقرها الناس استطاعت أن تقهر أقوى جيش بدباباته وطائراته ومعداته الحديثة الفتاكة، وهو جيش أمريكا عندما أرادت أن تحفر قناة في بنما وهي دولة تقع بين المحيط الأطلنطي والمحيط الهادي فأرغمت هذه الدولة التي لاحول لها ولا قوة بالخضوع والموافقة وبدأ الجيش في العمل، ولكن الله سبحانه وتعالى أمر هذه الدابة بالتحرك فتحركت جيوش من البعوض تهاجم أعتى جيش فأصابته بالأمراض وهزمته بقدرة الواحد الأحد ومات عدد كبير من الجنود وفر الباقون وانسحب الجيش بمعداته وطائراته ولم يستطع حفر القناة إلا بعقد الاتفاقيات والمعاهدات مع صاحب البلد وحفرها أصحابها بأنفسهم.
فالذي يستصغر الأمور الصغيرة ولايهتم بها هو في الحقيقة جاهل بمعرفتها لا يعلم من علمها شيء




أبوريان غير متصل   رد مع اقتباس

عدد  مرات الظهور : 17,564,725
قديم 06-27-2009, 11:20 AM   #6
أبوريان
مشرف
 
الصورة الرمزية أبوريان
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 355
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبوريان

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المتفكر بالله مشاهدة المشاركة
حقا لا اله الا الله سبحان الله خالق كل شيء

بارك الله فيك اخي طالب العلم

وجزاك الجنة

شكرا أسعدني مرورك
أبوريان غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أداة, أصغر, المجردة, الله, الإنسان, بالعين, دابة, يراها

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يافراشات يا حلوين ندى ماس جابت كورس نفج الخدود وتوريدها الجديد بوكه مانشى  ساحة الإعلانات المجانية المنوعة 30 12-06-2016 04:14 PM
كيف تتصرف في المواقف المحرجة و السخيفة ؟ جنة الرحمان الساحة العامة ثقافية اخبارية أسلامية صحية منوعة 0 01-21-2015 07:04 AM
اشهر 10 احلام مرعبة يراها معظم الناس جنة الرحمان الساحة العامة ثقافية اخبارية أسلامية صحية منوعة 0 01-19-2015 12:05 AM
النوم آية من آيات الله الياس عيساوي الساحة العامة ثقافية اخبارية أسلامية صحية منوعة 0 06-11-2013 06:29 PM
السعادة كما يراها المفكرون علي العمري ساحة الكتب الالكترونية المنوعة pdf , doc 0 05-11-2013 07:39 AM

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education


Rss Rss 2.0 Html Xml Sitemap sitemap
منتديات مصادر التعلم المتخصصة,منتديات مصادر التعلم منتديات مصادر التعلم - الأرشيف إحصائيات الإعلانات - بيان الخصوصية